ممكن توقيع(سجل حضورك اليومي) ..:||:.. نحنا ..:||:.. الاهـــــــــل ..:||:.. نكـــــــــــــــــات ..:||:.. خاطره ..:||:.. هل تعلم (س ،ج) ..:||:.. يامسافر ..:||:.. شاء الهوى ..:||:.. معلومات طبية ..:||:.. صوت الاذان فى الارض ..:||:..
الشاعر محمد ود الرضي
الرئيسية القوانين التسجيل إحصائيات التقويم الـبـحــث مشاركات اليوم

ممكن توقيع(سجل حضورك اليومي) ..:||:.. نحنا ..:||:.. الاهـــــــــل ..:||:.. نكـــــــــــــــــات ..:||:.. خاطره ..:||:.. هل تعلم (س ،ج) ..:||:.. يامسافر ..:||:.. شاء الهوى ..:||:.. معلومات طبية ..:||:.. صوت الاذان فى الارض ..:||:..
الاهداءات
(وصال بشير من : الشارقة صباح الخبر عليكم ياناس الخوي )     (ودالخوي من : الخـــوي :roll: مرحب بكل اهلنا في السودان وخارجه ومن هنا احيي الاهل بــ ودبندا وغبيش وجميع اطراف كردفان الحبيبه وبقول ليهم نحن معاكم وما تنقطعو )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : جريبان السلام عليكم يا احبابنا في منتدى الخوى * اذا لم يكن هنالك رد سلبي او ايجابي أو تشجيع للكاتب او توقيع بالمرور يبقي ما بيتطور المنتدى نرجو الرد علي المواضيع )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : دار مكى ومكين جريبان مبروووووك اعادة الثقة في معتمد الخوى الهمام {احيمر علي احيمر} والكل يعرف أن اعادة الثقة يعنى النجاح :no: )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : دار مكي ومكين جريبان الشوق ليكم كتير يا ناسي الطيبين نتمنى منكم الترابط وترك القبلية والتوحد في الكلمة والي الامام يا شباب وفتكم عافية :lol: )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : من دار مكى ومكين جريبان الريح محمد علي معلا {الشكر كل الشكر لمن كتب وساهم في موقع المحلية والله بصراحة به معلومات وافية ومتكاملة وصور المحلية تفتح النفس للعماملين مذيد من النجاح } )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : دار مكى ومكين جريبان نناشد اعلام الخوى بالحضور اليومى وابقي اظهر يا الجقادى ولكم منا الشكر اجزله (ابوأروي) )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : دار مكى ومكين جريبان أبوأروى - اناشد معتمد الخوى وحكومته بالاهتمام بالمواهب ورجال الدين وفتكم عافية )     (الريح محمد علي معلا (ابوأروى) من : السلام عليكم يا يناس الخوى والله سرنى منتداكم الجميل ونتمنى التواجد لكل الاعضاء وتقديم الدعوة لكل اهالي الخوى بالتسجيل في المنتدى )     (وصال بشير من : الشارقة تحياتي الي كل من مشي علي ارض الخوي الحبيبة )     (ودالخوي من : منتديات محلية الخوي الف مرحب بالاعضاء الجدد نتمني استمرارية التواجد والمشاركة بالردود والمواضيع )     (ودالخوي من : الخــــــــــــــــوي :D الف مرحب بالاعضاء الجدد وبكل ابناء محلية الخوي وسلاااااااااااااام من ارض الطيبه :D :D )     (ودالخوي من : الشوق الشديد اهلا وسهلا بكل من سجل لمعنا واسمه لمع بنواصي المنتدي كونو هنا دوما وفتكم عافية )     (ودالخوي من : السنه الجديده كل عام وانتم بالف خير :yes: عام جديد وفرح اكيد والعيديه للغالي الالستاذ احيمر علي احيمر علي الجهد المبزول بالمحليه ومزيدا من التقدم والازدها )     (ودالخوي من : الشوق الشديد عووووووووك ياعالم وين انتو المنتدي دا مضلم مالو هسع لو انتو قاعدين ماكان ضلم شدو حيلكم يا الجقادي )    




عنوان الموضوع : الشاعر محمد ود الرضي
معلومات الكاتب
6/9/2010 12:40 مساء
ودالخوي
النائب العام
 صورة 
	ودالخوي
	  الشخصية
رقم العضوية : 3
التسجيل : 30/8/2010 01:22 مساء
الحالة :
المشاركات : 63
الدولة : السودان
الجنس :
الزيارات : 81
قوة السمعة : 110


ومحمد ود الرضي شاعر متمكن ملهم الحس رقيق الشعور

ولد "محمد ود الرضي" عام 1884م بــ "العيلفون" مسقط رأس والدته التي

تنتمي للشيخ "ادريس ود الأرباب"، وتوفي عام 1982م بــ "أم ضوا ً بان"،

نشأ في بيئة صوفية ، وعند بلوغه السادسة من عمره أدخل خلوة

الشـــــيخ "ادريس ود الأربــــاب"،

حيث بدأ قراءة القرآن وانتقل والـده لظروف العمل إلى "أم ضوا ًَ بان"، حيث

التحق بخلوة الشيخ "العـــــبيد ود بدر"،

فحفظ القرآن على يد الخليفة "حسب الرسول ود بدر".

نظم الشعر وهو في العاشرة من عمره وهو في الخلوة فامتاز بعبقرية ظهرت في

المفردات اللغوية والصور الجمالية الجديدة والمدهشة ،

قال عنه الفنان "عبد الله الماحي"..(كان "ود الرضي" لا يتلفــــت لشعر

فونسته العادية تكون شعرا ً)..

الشيخ "محمد ود الرضي" اغتبط بمقامه بــ "العيلفون" ، فأحاطه الحب والحسن

من كل جانب ، وعانقت أحناءه وأضلعه الأفراح والأشواق تهجدا ً وقرانا ً ،

عاشر "العيلفون" الإنسان والحيوان ، وتغذى برونق المحسنات البديعية و

المفردات الحسان وأهل "العيلفون" هم أهل الخيال

قرأ كتاب الله و حفظه ، وقرأ العلم والحديث وفي مناخ "العيلفون" اعتلال

واشفاق وحنان ، واستمالت الخضرة وجدانه ،

وحال الندى في قلبه شمولا ً فيه الطيور وينهال البدر الشموس وتتوج عنده

الأحاسيس والذكريات والخواطر وتمتزج بكل نجم زاهرة ،

فاستعرت حياته نارا ً بلا لفح يتضرم وسط ماء لايذوب وكأن "العيلفون" بقايا

سحر "بابل".

بحث عن الطوق وهو في هذا العالم السحري ، وأصبح لا يستيقظ إلا على جمال ، و لا

تغمض عيناه إلا عن جلال ، وهو يسبح ويكبره ،

فألقته هذه الطبيعية الخلابة ، فتكشفت له روضة حُسن ومودة ، وأضحى عمره

صفاء وخضرة ، سقت له رنة معطرة الأنفاس تنشرق عبيرا ً وعبقا ً ،

وتسر في نفسه ألحان البشر و السحر ، وهو يستمع للمدائح النبوية ، وينشدها

مع الذاكرين ، ورويدا ً رويدا ً جاشت قريحته بالشعر ،

نبع الشعر عنده من لغة الإنسان والطبيعة مولدا ً من الصفاء والرقة ، فأول

ما عالج من الشعر الوصفي والوصف عنده تمتمات وزهيرات ،

أثمرتها أحوال الطمأنينة والأمن والسكينة ، فطرقته مداخل أتربا ،فأمكنت

عناقه وهدهده نسيم الفجر ينقض الكل على أضلاعه.

فالشيخ "محمد ود الرضي" عندما يصف يتوافق البحر عنده ، وتتراقص الأوزان ،

لأن نفحات الحلول تتنفس في كلماته ، من ثمة كان استخدامه للبديع ملحوظا ً ،

إذ يلتمع البرق لأنه وحده يري الغرائب في الكون فيبسطها وتمر بها مخيلته طمعا

للإستزادة ،وفي بعض الأحيان تغلبه لغة الإعجاز ليوضح بها معنى الإعجاز ،

فتلتهب كلماته ، وتتجمع عنده اللغة مخالفة ألفاظها لمعانيها ، وكم تراه

يود أن يذوب في وصف الطبيعية وكأن الطبيعية خمر صافية حلت له ليشرب منها

فلم يشرب ،

ومن ثمة يكون الإبداع في وضوح الرؤية ، ويكون الطرب ،فما من قصيدة واصفة في

شعر "ود الرضي" إلا صورة باقية خالدة ،

تنساق فيها المنى وتتغيب فيها الشهوة لتسمو إلى قدرة العفة والطهارة.

وكان الشيخ "محمد ود الرضي" يغيب عن "العيلفون" فترات ، ولكنه يتقرب

لأهل "العيلفون" ، ويسأل عن أخبارهم ويتنسم أحداثهم ،

فالذي كان طفلا ً يراه أصبح رجلا ً ، والتي كانت صبية غدت فتاة أو امراة ،

وهو ينظر إلى أهله ، أهل "العليفون"،

نظرته لحياته وأسرته ينمو معهم ويعدهم وجودا ً لحياته ، لذلك تراه بتغزل في

الفتيات و يقول الطيب المنتقى بهذا البهاء الذي على أؤلئك الفتيات.

مضى مرة إلى "سنار" ليعمل في إنشاء "الخزان" مع العاملين وكان يفئ إلى أسرة

من أهله ، وقد كبرت بناتها وذات صباح حل عليهم ضيفا ً وسأل عن البنات ،

فأنكرت أمهن وجودهن في البيت ، ولكن إحداهن كانت تسترق النظر إليه من خلف

الجدار فطغى عليه الشعر ، وانطلق يبين محاسنها ،

فابدع قصيدة "عصماء" و كأن قلبه كان ساحرا ً يدعو كل جميل فيسعى للقيام ،

وقد تزوجت البنات الثلاث في ضحى الغد.

عاد الشيخ "محمد ود الرضي" إلى الخرطوم لأن الشاعر لا يبدع في غير أرضه ، وقد

عرف بالتقى والعفاف ، ولكنه كان يشهد حفلات البهجة والطرب ،

ويغشي مجالس الحسناوات ، ففي الفترة مابين (1922م – 1934م ) ، ما من حسناء

راقت لشعره وخياله إلا خلدها بقصيدة ،

وكان الذي يفهم ويدرك أسرار هذه القصائد المرحوم الفنان "محمد أحمد سرور"

لذلك كان يغني قصائده ، ويفتن بها ،

وشرط الشيخ "ود الرضي" في نظم شعره أن يشاهد الفتاة ويتحدث معها وياحبذا

لو شرب القهوة التي تصنعها فهو يكتفي بالساحل عن البحر ،

ويمسك وضوءه من الفجر حتي العشاء ، والشيخ "محمد ود الرضي" طاف بــ "النيل

الأزرق" و "النيل الأبيض" وسافر إلى "الجنوب" ،

ولكنه لم يطق فراق "العيلفون"، من ثمة تراه قادرا ً على تسمية الأماكن ،

وإيضاح معالمها وبعض قصائد طويلة لاتغنى ، فيختصر منها ما يوافق الغناء ،

فإن كان "أبو صلاح" قد خصه الله بإدراك جمال أعضاء الجسم وحركاتها ، و "خليل

فرح" بتصوير أجواء الطرب والفرحة ،

و "سيد عبد العزيز" بالتأمل في أغوار الجمال وأعماقه ، و "عبيد عبد

الرحمن" في الأطياف والأحلام ،

و "إبراهيم العبادي" في رسم الصورة الكاملة للإنسان والطبيعية ،

فالشيخ "محمد ود الرضي" خصه الله في انتقاء الفرد من الجمع ،

في سبر ما هو غائب عن الأفئدة والأبصار.

وأجمل شعر في وصف "الشلوخ" كان شعر الشيخ "ود الرضي"، فهذا الشيخ الذي

يسري الحسناء كنهر الكوثر ، وذاك الذي يقف كالصراط المستقيم ،

وأحلى تأمل في العيون ، تسمعه وتقرأه في شعر "ود الرضي"، إن الذي أحسن في

دراسة الشيخ "محمد ود الرضي" وكتب عنه رائدا ً ومعبرا ً مقدرا ً وناقدا ً ،

هو "الدرديري إبراهيم"، وقد ألقي بحثه في جماعة "أخوان الصفا" التي ضمنت في

الستينيات المرحوم الدكتور "جعفر محمد علي بخيت" ،

والدكتور "محمد إبراهيم أبو سليم" والاستاذ "أحمد علي بقادي" وغيرهم.

هذه خطوط عامة ، وليست دراسة متعمقة مفصلة ، وقد عصى الشيخ "محمد

ودالرضي" الشيطان في حبه للجمال والطبيعية ، وسما بذلك شعره وحبه.

أجل ، هولاء هم أشياخنا ، جامعاتنا ، وأساتذتنا الذين حببوا لأنفسنا الخير

والطيب ، وربطو حياتنا في حب وإحسان وكبرياء لبلادنا وأهلنا في السودان.

_______________



_______________

إن الشيخ "محمد ود الرضي" هو أحد الرواد في الشعر الشعبي السوداني وشيخ

شعراء الغناء السوداني ،

فعند حضور الشيخ "ود الفكي" في عهد الخليفة "عبدالله التعايشي"، كان "ود

الفكي" قد قدم من منطقة "كبوشية" إلى "أمدرمان"،

في سنوات المهدية الأخيرة ، ونال شهرته الكبيرة بعد دخول الحكم الثنائي

السوداني ،

وكان "محمد ود الرضي" من أوائل الشعراء الذين كتبوا الرميات كفن جديد

على الغناء السوداني الشعبي وكانت أسلوبا ً يختلف عن "الدوبيت" أيضا ً ،

ويعتبر "محمد ود الرضي" أستاذا ً بهذا اللون في الشعر الغنائي ، وقد لحق به في

هذا المجال فيما بعد الشاعر "أبو عثمان جقود"،

و "يوسف حسب الله" سلطان العاشقين ، و "صالح عبدالسيد (أبو صلاح)"،

وأخيرا ً "إبراهيم بابكر العبادي" و "عمر البنا"،

ومع أن شعراء كثيرين كتبوا أشعارا ً للطمبور ، ولكن أشعار "ود الرضي" فقط

هي التي عاشت إلى يومنا هذا لا زالت تضئ في ليالي الطرب السوداني.

وأهم المنابع التي كونت ثقافة "ود الرضي" وساهمت في شاعريته وصقل موهبته هي

حفظه للقرآن والحياة التي عاشها تحت ظلال الصوفية ،

واتصاله بالعلماء الدينيين وحياته وســــط المجتمع الريفي بتقاليده

وأشعاره "كالدوبيت" و "المسادير"،

ثم اندمـاجه في المجتمع الحضري ومعاشرته لشعراء المجتمع الحضري أمثال "إبراهيم

العبادي" و "سيد عبد العزيز" و "أبو صلاح" وغيرهم ،

وقد عالج "ود الرضي" جمـــيع فنون الشعر من غزل و"دوبيت" ومـــدح ورثاء

وهــــجاء وشعر وطني ،

كما أفرد كما ً هائلا ً من شـعره للموعظة والحكمة حتى سمـاه الخليفة "حســب

الرسـول ود بدر" «تنبيه الغافلين».

وقد ظهر التأثير الديني وحفظه للقرآن في كل قصائده وتشبيهاته بالألفاظ

القرآنية وإليك نماذج لهذه التشبيهات في أشعاره..

في قصيدة "أحرموني ولاتحرموني" تجد بدايتها..

"أحرموني ولاتحرموني..سنة الإسلام السلام"..

وفي قصيدة "الغواني البارع جماله" يقول..

"حال تمخول دارس الرسالة..عن صلاته إتلاهى ونسا له"..

أما قصيدته "المرنوعة" فيقول مشبها ً قدم حبيبته (بالعهن المنفوش) فيقول..

"كالعهن المنفوش قدماها..بي مس الحرير أدماها"..

و "ود الرضي" اهتمامه بالحياة الدينية كبير لأنه تربى في الوسط الديني فيقول

في زوجته في قصيدة "ست البيت"..

"منها خلاف قط ماحصل لي غير لاضماني بي قوم صلي"..

وهذا يدل على حرصه لاختيار زوجة صالحة تؤدي صلواتها ،وحتى الصوفية لم يخل

منها شعر "ود الرضي" الغزلي ،

وهاهو يقول في قصيدة "نســــائم الـلـيـل" يستنجد فيها بالفقراء والصالحين

لكتابة حجاب يقيه شر هذا الحب ومن صدود محبوبته فيقول..

"آه أنا الضاق بي الفياض..سيدنا أحجبني هاك بياض"..

وقد نظر "ود الرضي" في مذهب الإمام "مالك" إذ يقول في قصيدته "البريق العاتم

سماه"..

"إمتى حرمك أدخل حماه قال لي مذهب مالك حماه"..

و "ود الرضي" يبالغ في وصف محبوبته فيقول في قصيدة "حبابو"..

"تشيل قلب الفكي الدين تصبح سيدنا متطين"..

ولاينسى "ود الرضي" أن يسجد لله شكرا ً لو المحبوبة جادت عليه بمقابلة أو

بنظرة فيقول في قصيدة "أبكار حوارينا"..

"لو بي مرادي..الرب يجود نذرا ً علي ركعه وسجود


بعض من روايعه

ست البيت

اريدا براها ترتاح روحي كل مااطراها ست البيت

قالت جارتا مجاوراها تجي شايله وتجي مزاوراها


تلحظ احتياجنا براها نشكر سعيها بي وراها


ست البيت
ربنا بالجمال كافاها لامن قال قواما كفاها


المسروره مي تافاها ياحلاة الكلام في فاها


ست البيت


راقيه سكوته من ميلادا مو سكاتاً تنوبوبلاده


نضيفه ومنظمين اولادا برضها عندي حلوه جلاده


ست البيت


تتلاصف سرور وجناتا الرافيه الكتار حسناتا


طيبة عشره مي غلاتا ماسابت الشباب لي بناتا
ست البيت


مابتحسب علي كليا تكرم كل منسوب لي


اطوع من بناني الي واشفق من جنايا علي


ست البيت


ماقالت بقيت حبوبه وتركت بوختا المحبوبه


لوجات من رياحا هبوبه بتحيي عروقك المهبوبه


ست البيت


من صابحتها وماسيتا طاعمه وناعمه لومسيتا


ماقاستني ماقاسيتاوتشكر فضلي كل ماكسيتا


ست البيت


مي العزايه دايماًساقده ومي الغبشه المفبره حاده


مي اللهفانه بي ورا الماده دي اللي شبابا ديمه موادا


ست البيت


فاضي البال حليللا جنابو مااتغضبن لمس اشنابو


ولايوم سوء تفاهم نابو دي الامثالا نتغنابو


ست البيت


لو كان يوم حبيب واصلي الكرم العريض يوصلي


منها قط خلاف ماحصلي بس ازعاجا لي قوم صلي


ست البيت

ليه ماشكرا مطاوعاني وحافظه لمتعتي وحافظاني


حاويه من الانوثه معاني ومها ابقى مر بالعاني



رايعته احرموني ولاتحرموني

ويقول في رايعته احرموني ولا تحرموني


احرموني ولا تحرموني سنه الاسلام السلام


عطفكم يامن الموني كالاشعه الاسهم رموني


الشجون بالليل نادموني الانين والنوح علموني

لومعنعن قول كلموني حبي طاهر لا تظلموني


-----------------------


يالنفوني كفي اعرفوني ساهي ساهر ساحات جفوني

في هواكم يامن جفوني لا الوم ان لم تنصفوني

انعكاس الاحوال كفوني ايضا الايام عرفوني

يوما سموما ويوم غمام

-------------------------------------------

كل ما النسمات عطروني فاجاوني دموعي مطروني

ربي اغفر للعكروني في وداعه الباري العروني

رب وقت يتزكروني او يقول القايل دروني

او يحدث عني المنام

------------------------------------

الدهاء بالسلو مادهوني عن تجاهكم ما وجهوني

بي تحكو وشمتو النهوني وبرضي هايم وخاضع لهوني

لا اقول مستنكف دهوني عن كثير عن قيس نبهوني

عن حقيقه الحب غين ولام

--------------------------------------------

ماتنفس صبح او ضحي لي الا غاب هدهد فكري ورحالي

قال قربك عين المحال قلبي غير زكراك ماصحي لي

يكفي ان السهد اكتحال يكفي شاهد لي انتحال

شاكي شاكر شاخص دوام

--------------------------------------

طاف خيالك والليل كافر شفت بدرو المتجلي سافر

صك غاضب لقي دمعي دافر قالي جمله وعقد الاظافر

قال لي طبع الريم اصلو نافر قتلو عل تريم النوافر

وعل راء الريم تبقي لام

---------------------------------------------

في التفكير اصبخ وامسي ايضا التزكار نجوي همسي

وحياتي اشبه بمرسي اشكو يومي واسترحم امسي

ماعهدك يا ليليل تمسي طلت وامتي اشراق شمسي

وانت وين يابدر التمام

-------------------------------------

قلت ليت الايام يندن تبقي لانت وسحابه دندن

بلماك النيران يخمدن ليك روحي واجزيك حمدا

قال لي كيف تستوجب لي حمدا من تعاطي المكروه عمدا

غير شك يتعاطي الحرام--------------------------------



واكيد هناك الكثير من الروايع لهذا الصرح الشامخ

رحم الله الشيخ والشاعر محمد ود الرضي


















توقيع : ودالخوي



ابلاغ عن مشاركة مخالفة



الكلمات الدلالية
الشاعر ، محمد ، ود ، الرضي ،


الساعة الآن 05:48 مساء

الأرشيف - مواضيع اليوم (0) - مراسلة الادارة - المسؤلين عن المنتدى - الأعلى   

Powered by PBBoard© 2010 Version 2.1.0